ماذا يقول الشرع في ممارسة العادة السرية ثم الصلاة بغير غسل و طهارة ؟

مقالة ذات صلة

آخر المقالات

ما حقيقة ثبوت قصة رفع صوت زوجة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد فكما جاء في السيرة عن النبي ﷺ بأنه مَنْ...

جميع سلسلة حلقات الوعد الحق 2 على يوتيوب للشيخ عمر عبد الكافي

يقدم لكم موقع وذكر في هذا المقال سلسلة حلقات الوعد الحق 2 و التي يبث على قناة مودة لشيخنا الدكتور عمر عبد الكافي. و يتم عرض...

جميع حلقات  » الوعد الحق 2  » على يوتيوب للشيخ عمر عبد الكافي

يقدم لكم موقع وذكر في هذا المقال سلسلة حلقات الوعد الحق 2 و التي يبث على قناة مودة لشيخنا الدكتور عمر عبد الكافي. و يتم عرض...
- Advertisement -

و سؤال اليوم إخوتي الكرام عن حكم الاستمناء في الإسلام للرجل و المرأة في الايام العادية و في شهر رمضان المبارك ؟ و ماذا يقول الشرع في صحة جوازه بيد الزوج أو الزوجة ؟

فقد ذهب السادة العلماء بتحريم الاستمناء للرجل و المرأة في الايام العادية و في شهر رمضان المبارك.

و قد ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :  » قال رجل : إني أعبث بذكري حتى أنزل ؟ قال : إن نكاح الأمة خير منه ، وهو خير من الزنا ».

- Advertisement -

وقال الشافعي في كتاب النكاح : فكان بيّناً في ذكر حفظهم لفروجهم إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم تحريم ما سوى الأزواج وما ملكت الأيمان .. ثم أكّدها فقال : ( فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ) . فلا يحل العمل بالذكر إلا في الزوجة أو في ملك اليمين ولا يحل الاستمناء والله أعلم.

و قد روى البخاري في صحيحه عن عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: كنّا مع النّبي ﷺ شباباً، لا نجد شيئاً فقال لنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:  » يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ».

و الشهوة أمر جُبل عليه الانسان ولا يمكن التخلص منه الا بالحلال و عندما يخول لك الشيطان للقيام بالعادة السرية إسأل نفسك هل تستطيع فعلها أمام أهلك وإخوانك ؟ هل تستطيع فعلها أمام أصدقائك وجيرانك ؟ وهل تستطيع فعلها أمام أحدٍ من العلماء أو الصحابة ؟ طبعا لا .. اذن يجب عليك ان تستحي من الله عز وجلّ.

- Advertisement -

فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز:  » يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ « .

أما بخصوص من مارس العادة السرية ثم أراد الصلاة بغير غسل و طهارة واكتفى بالوضوء للصلاة نقول له بأنّ الصلاة من غير اغتسال في حال الجنابة باطلة ، وفعلها مع علمك ذلك هو نوع من أنواع الاستهزاء بالشريعة الاسلامية.

و قد روى الطحاوي في مشكل الآثار و حسنه الألباني في صحيح الترغيب عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي ﷺ أنّه قال :  » أُمر بعبد من عباد الله أن يضرب في قبره مائة جلدة ، فلم يزل يسأل الله ويدعوه حتى صارت واحدة ، فامتلأ قبره عليه ناراً ، فلما ارتفع عنه أفاق فقال: علام جلدتموني ؟ قالوا : إنك صليت صلاة بغير طهور ، ومررت على مظلوم فلم تنصره ».


نسأل الله أن يطهر قلوبنا ويحصن فروجنا و فروجكم ، وأن يوفقنا لما يحب ويرضى .

.و الله تعالى أعلم

- Advertisement -

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا