ما الحكم إذا أذّن الفجر في رمضان والرجل يجامع زوجته ؟

مقالة ذات صلة

Advertisment

آخر المقالات

ماهو حكم أخذ الأجرة على قراءة القرآن و إعطاء الأجر للقارئ أو الذاكر ؟

في العادة، يتمتع القراء بحق أخذ أجرة على قراءة القرآن، ويتم هذا بشكل شائع في المساجد وخلال المناسبات الدينية مثل حفلات الزفاف أو العزاء،...

هل يجوز الصيام على جنابة في غير شهر رمضان ؟ موقع وذكّر

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد فكما جاء في السيرة عن النبي ﷺ بأنه مَنْ...

ما حقيقة ثبوت قصة رفع صوت زوجة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد فكما جاء في السيرة عن النبي ﷺ بأنه مَنْ...
- Advertisement -

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد فكما جاء في السيرة عن النبي ﷺ بأنه مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ.

و سؤال اليوم إخوتي الكرام عن الحكم الشرعي لمن أذّن الفجر في شهر رمضان المبارك و هو لا يزال يجامع في زوجته ؟

فقد أجاب أهل العلم بأنّ الحكم الشرعي إذا أذّن الفجر والرجل لازال يجامع زوجته في الفراش الواجب عليه الكف عن الجماع فوراً وصومه صحيح و ليس عليه كفارة.

- Advertisement -

أما من أكمل الجماع فقد أفسد صومه ، وعليها القضاء مع الكفارة و الكفارة هي عتق رقبة ، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين ، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً.

و يقول الإمام النووي رحمه الله في ذلك:
 » إذا طلع الفجر وفي فيه طعام فليلفظه، فإن لفظه صح صومه، فإن ابتلعه أفطر ولو طلع الفجر، وهو مجامع فنزع في الحال صح صومه، أما إذا طلع الفجر وهو مجامع، فعلم طلوعه، ثم مكث مستديماً للجماع فيبطل صومه، ولا يعلم فيه خلاف للعلماء، وتلزمه الكفارة على المذهب « .

فالأحرى للعبد المسلم التوقف عن الجماع قبل اذان صلاة الفجر حتى لا يقع فيما يُغضب الله و التحري في وقته للاغتسال و الذهاب لاداء صلاة الصبح في المسجد.

- Advertisement -

و الله تعالى أعلم.

- Advertisement -

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا