في ظلال حديث :  » ثلاث من كنّ فيه وجد بهنّ حلاوة الإيمان « 

مقالة ذات صلة

Advertisment

آخر المقالات

ماهو حكم أخذ الأجرة على قراءة القرآن و إعطاء الأجر للقارئ أو الذاكر ؟

في العادة، يتمتع القراء بحق أخذ أجرة على قراءة القرآن، ويتم هذا بشكل شائع في المساجد وخلال المناسبات الدينية مثل حفلات الزفاف أو العزاء،...

هل يجوز الصيام على جنابة في غير شهر رمضان ؟ موقع وذكّر

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد فكما جاء في السيرة عن النبي ﷺ بأنه مَنْ...

ما حقيقة ثبوت قصة رفع صوت زوجة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد فكما جاء في السيرة عن النبي ﷺ بأنه مَنْ...
- Advertisement -

عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
 » ثلاث من كنّ فيه وجد بهنّ حلاوة الإيمان: من كان الله ورسلُهُ أحبّ إليه ممّا سواهما، ويُحبّالمرء لا يُحبُّهُ إلا لله، وأن يَكْرَهَ أن يعود في الكفر، بعد أن أنقذه الله منه، كما يكره أن يُقْذَفَ في النار « .

أول مفاتيح حلاوة الإيمان كما أشار سيّد الخلق في حديثه هو » أن يكون الله ورسوله أحبّ إليه ممّا سواه » فالسّؤال هنا كيف نحب الله ورسوله؟ هل تكمن المحبة بالاكتفاء أن نردّد بألسنتنا أنّنا نحب الله ورسوله؟
قطعا لا، فإن المحبّة لا تكون بالقول فقط، بل يجب أن تصدقها أفعالنا فمن شيم المحبّ أن يتّصف بصفات محبوبه وأن يتأسّى بسيرته ويتبع سنّته.
فلذلك وجب علينا الاقتداء بالقرآن و السنة والامتثال للأوامر والنواهي حتى لو تعارض ذلك مع مصالحنا، أو ما قد يغرينا من زينة الدنيا،
أو مع العرف الجاري و ما قد يكون شائعا في المجتمع من عادات أو معاملات مخالفة للشّرع، أن لا نعبأ بما قد يظنه الآخرون وأن نعرض عن منصب أو جاه أو مال فيه شبهة ابتغاء مرضاة الله و رسوله عندئذ تصدق أفعالنا و أخلاقنا مدى حبنا لله و رسوله، حينها يذيقنا الله حلاوة الإيمان، هذه الحلاوة اسمها سكينة، اسمها رضا، اسمها سرورا، هذه الحلاوة تسعد بها ولو فقدت كل شيء وتشقى بفقدها ولو ملكت كل شيء، فلنحفظ هذا الحديث:  » ما ترك عبد شيئا لله لا يتركه إلا له إلا عوضه الله منه ما هو خير له في دينه و دنياه ».
فمحبة الله – تبارك وتعالى- ورسوله ليست كلاما و لا دعوى تقال، إنما هي محبة لها دلائل وصور ونتائج منها: امتثال أمرهما، واجتناب نهيهما، والاستسلام لذلك، الانقياد ظاهرا وباطنا، وتقديم تلك المحبة على محبة الأهل والولد، بل على محبة جميع الخلق والناس أجمعين، ولهذا جاء في الصحيحين عن أنس بن مالك –رضي الله عنه- قال: قال النبي- صلى الله عليه وسلم- 🙁 لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده ووالده والناس أجمعين) رواه البخاري.
من أساب حلاوة الإيمان أيضا الولاء والبراءة، أن تحب المؤمنين ولو كانوا فقراء أو ضعافا وأن تتبرأ من غير المؤمنين ولو كانوا أقوياء وأغنياء.
وأجمل درجات الحب، أن نحب شيئا دون أن ننتظر مقابل، فقط محبة خالصة لوجه الله وهذا من تمام الأخوة في الله وثبت في الأحاديث الصّحيحة أن المتحابين من أجل الله يظلّهم الله في ظلّه يوم لا ظلّ إلا ظلّه.
أما ثالث مفاتيح حلاوة الإيمان كما ذكر في الحديث« وأن يكره أن يعود في الكفر، بعد أن أنقذه الله منه، كما يكره أن يقذف في النار »والمقصود به الثبات على الإيمان والإخلاص في النية أي أن نعبد الله على حرف، إذا رُزقنا عبدنا وإذا مُنعنا الرزق كفرنا، فالمؤمن الحق هو من يحرص على الطاعات ويكره كل ما من شأنه أن يبعده عن طريق الله تماما مثلما يكره أن يلقى في النّار أو أن يصيبه البلاء.
ونستخلص أخيرا أن معنى حلاوة الإيمان استلذاذ الطاعات وإيثارها على جميع الشهوات والمستلذات وتحمّل المشاق في مرضاة الله ورسوله، وتجرع المرارات في المصيبات، والرّضا بالقضاء في جميع الحالات، فالقلب السّليم من أمراض الغفلة والهوى يذوق طعمه وبتلذذ منه ويتنعم به كما يذوق الفم طعم العسل وغيره من لذيذ الأطعمة ويتنعم بها، فإذا اتّصف العبد بهذه الصّفات، وتقرّب إلى الله تعالى بالطّاعات فلا شكّ أنّه سيجد حلاوة الإيمان، كما أخبر الصّادق الأمين صلى الله عليه وسلّم, ولذّة الإيمان لا تشبه لذة الحرام، لأن لذة الإيمان لذة قلبية روحية. أمّا لذة الحرام فهي شهوانية جسدية، ويعقبها من الآلام والحسرات أضعاف ما نال صاحبها من المتعة، ولله در من قال:
تفنى اللّذاذة ممن نال صفوتها من الحرام ويبقى الإثم والعار
تُبقي عواقب سوء في مغبّتها لا خير في لذّة من بعدها نار

- Advertisement -

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا